نبضات كوريا


عالم كوريا تجده هنا من اخبار و معلومات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة (حلم جاء في وقته )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ťħę Nĕw ĆŁàssić‎‏
صاحبة الموقع
صاحبة الموقع
avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 12/10/2001
العمر : 15
!



الاغنية المفضلة : ♥️

الميزان عدد المساهمات : 7847
نقاط : 3373541
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 29/08/2013
الموقع : قلب راب مونستري~♥!
العمل/الترفيه : مصممهه.!♥ طالبة اعدادي ~!
المزاج : нαρρу

مُساهمةموضوع: قصة (حلم جاء في وقته )   الإثنين فبراير 03, 2014 2:51 am

كان هنالك فتاة جميلة جدا اسمها مي هو تعيش مع عائلتها بمنزل بسيط وهادئ تعمل مي هو على ترجمة

بعض البرامج والمسلسلات والاغاني والمواضيع على الانترنت و لديها موقع خاص بها عليه في عطلة المدرسة النهائية وفي يوم من

الايام العادية فيها تتعرف مي هو على فتى يساعدها بمشكلة حصلت معها في اثناء ترجمتها لذلك يصبحان صديقين حميمين ويكونان

فريق للترجمة معا ويبدأن بالعمل معا ومع  مرور الوقت تطورت العلاقة بين مي هو وهذا الفتى والذي اسمه اونيو

واصبحا مقربين من بعض كثيرا يمزحان مع بعض ويتكلمان كثيرا بعد عملهم ولكن دائما ما كانت الخلافات تدخل بينهم

ويتشاجران على اتفه الامور لكن سرعان مايتصالحا ويعودا الى احسن من السابق وكأن هذه الخلافات والمشاجرة

تزيدهما قربا من بعض يعودان لتكلم مع بعضهما ويتصالحان وكأنه ليس لديهما غير بعض وفي يوم من الايام

وبعد انتهاء مي هو و اونيو من العمل اونيو :  اه كان العمل متعب اليوم مي هو : اجل هذا صحيح اتمنى نلقى عددا كبيرا

المعجبين والا سوف انتحر اونيو : ياااااا هل جننتي مابك... مي هو : ما الامر ... اونيو : ماقصدك بأنك سوف تنتحرين

ايتها الغبية ... مي هو : هههههههههههه اه هذه كنت امزح لن افعلها .... اونيو : هذا جيد  .... مي هو : ولكن لما انت

مهتم ...  اونيو : ماذا !! لم افهم  ... مي هو : لما انت مهتم ان انتحرت او لا ما الذي يهمك انت ... اونيو : غبية كيف لا

يهمني ... مي هو : قل لي  لما يهمك  اه ما هذا الغبي لما لاتجيب ... اونيو : اه ما الذي تريدينه ... مي هو : اجب على

السؤال ... اونيو : حسننا لانك تودين هذا سوف اجيب  .... مي هو : حسننا هيا اجب ... اونيو: لانني ... مي هو: ماذا

لانك ماذا ... اونيو : لانني ... مي هو : اااااااااااااااا غبي جدا لو كنت امامي لكنت ابرحتك ضربا

اونيو : ههههههههههههه ... مي هو : اه على ما تضحك ياااا سوف اجن .... اونيو : جميل ... مي هو : ما هو الجميل

اونيو : اعتدت اغاضتك احب ان اراك غاضبة .... مي هو : اه هكذا اذا .. يااااااااااااااا لم افهم شيئا ... اونيو : لانك غبية

مي هو : ياااااااااااا كم مرة قلت هذه الكلمة حتى الان ... اونيو : اي كلمة .... مي هو : غبية .... اونيو : امممممممم

مي هو : دعك من هذا الان قل لي لما يهمك انتحاري .... اونيو : اه عدنا مرة اخرى .... مي هو : نحن لم نذهب لاي مكان .. المهم هيا  اجب بسرعة والا ... اونيو : والا ماذا .... مي هو : والا لا شيء ... اونيو : هههههههههههه غبية

مي هو : حسننا سوف امررها لك الان هيا اجب لما يهمك انتحاري .... اونيو : حسننا لانني سوف اشعر بالملل بهذا

العالم ان لم تكوني فيه .. بسببك انا اصبحت استمتع بالوقت الذي يمر معي لم اكن اشعر بأيامي ابدا .. لو انتحرتي سوف اعود لهذا الملل اه لا لا لا اريد

مي هو : اه هكذا اذا ... اونيو : اجل ... مي هو : حسننا .. (شعرت مي هو ببعض الاحباط بسبب اجابت اونيو هذه كأنها كانت تنتضر اجابتا اخرى )

اونيو : يااااا اين ذهبت تكلميييييييي .... مي هو : انا هناا ماذا انت تكلم انا ليس لدي شيء اتكلم به ... اونيو : ماذا سنفعل

مي هو : لا ادري الديك اقتراحات ... اونيو : هل نشاهد شيئا ... مي هو : اه لا لااريد انا متعبه علي الذهاب للنوم

اونيو : يااااااااا الى اين .... مي هو : ياااااااااا ماذا تريد ... اونيو : اه حسننا اذهبي .... مي هو : حسننا الى اللقاء انتبه  على نفسك

اونيو : حقا ستذهبين ... مي هو : هههه ولما امزح اجل انا متعبة حقا

اونيو : اه اذا احلاما سعيدة  مي هو : كوماووه ولك ايضا .... اغلقت مي هو اللاب وذهبت واستلقت على السرير

مي هو : اه لوهلة ضننت انه سيقول احبك ههههههههه يال غبائي ... لايهم هكذا افضل حتى وان حصل لن استطيع

فعلها لن استطيع ان احبه حتى وان اردت ذلك ...

اما اونيو فقد ضل مستيقظ على الانترنت ولم ينم حلم اونيو هو ان يصبح مطربا مشهورا لديه صوت جميل وموهبة جيدة

لكن لا احد يكتشفه حلمه هذا مع نفسه فقط يعمل على تحقيقه بشتى الوسائل لذالك بقي على النت يأخذ دروسا لتحسين

صوته وليزداد خبرتا في هذا المجال .. اونيو : اه  يال الملل لما ذهبت هذه الغبية مبكرا هكذا ... لا يهم هيا الى العمل

يا اونيو  ... بعدة عدة ايام مرت عادية على كل من اونيو ومي هو كالعادة كل شيء عادي بعد انتهائهما اونيو : مي هو

اود ان اقول لك شيئا ... مي هو : ما هو قل هههههههه ... اونيو : يااااااااا لما تضحكين لم اقل شيئا بعد .... مي هو :

ههههههههههههه لا ليس كذلك لكن اسلوبك اضحكني ... اونيو : مابه اسلوبي ... مي هو : لبق على غير العادة

اونيو : اه يا لك من فتاة هذا ما اضحكك يا غبية ... مي هو : اجل  دعك من هذا هيا قل ما تريد ان تقول ... اونيو :

لن اتكلم .... مي هو : يا الهي..  ارجوك لا تبدأ وتتعبني هيا قل ما الامر اونيو : كنت اود ان اقول انني

مي هو : ياااا غبي لما توقفت انك ماذا هيا قل ... اونيو : ههههههه حسننا مي هو في الحقيقة انا احبك

صدمت مي هو من ماقرأته فأغمضت عينيها وفتحتها ضننا منها ان عيناها اغوشت ... مي هو : ههههههه

ما بك ماذا تقصد .... اونيو : اجل الامر مضحك لكن اقسم لك انني اقول الحقيقة حقا انا احبك يا مي هو  احبك

مي هو : اه تقصد انك تحبني ؟؟؟ اونيو : ههههههههه غبية اجل قلت لك هذا .... مي هو : ولكن لماذا ....

اونيو: لا ادري .... مي هو : لا تدري يالك من بائس انسى يا غبي هذه ليست الحقيقة 

اونيو : ياااااااااا مابك لقد اقسمت لك ... لم تعرف مي هو ماذا تجيب اونيو هي ايضا تحبه لكن هي تعرف

ايضا ان هذا لا يمكن ان يحدث وانه خطأ اصلا ... اونيو : اين انتي ... مي هو : هنا ... اونيو : مابك لما صمتي

مي هو : لا شيء مهم سوف انسى كل ما كتبته انت الان وانت ايضا انسى كل ما قلته لي اراسوو ولنعد كما كنا من قبل

اونيو : ولكن لماذا ... مي هو : لا تسأل وافعل ما اقوله لك ارجوك ... اونيو : ولكني لا استطيع كيف لي ان ادعي انني

صديقك وانا احبك مي هو ارجوكي لا تفعلي هذا انا حقا احبك كثيرا ارجوكي اعطيني فرصة واحدة فقط .... مي هو : اذا

انت قلتها لا تستطيع اذا من اليوم لن نتكلم مع بعضنا مرة اخرى والفريق اما ان تخرج انت منه او اخرج انا واكمل

ما بدأناه انت ... انا ذاهبة الوداع يا اونيو ... اونيو: ياااااااا الى اين ما الذي تقولينه ... مي هو : هذا ما قررته نحن لا

يمكن ان نعمل معا كالسابق ابدا .... اونيو : مي هو ارجوكي لا تفعلي هذا انت تضلمينني هكذا ارجوكي اقبلي بي

اقسم لك انني سوف اسعدك ... مي هو : لقد قررت وانتهى الامر انا اسفة الى اللقاء الان او بالاحرى وداعا

واغلقت الصفحة التي كانا يتحدثان فيها و اغلقت الجهاز .. ذهبت الى سريرها واستلقت عليه ونضرت الى السقف

ما الذي افعله الان اه لما لا استطيع البكاء اود البكاء ثم ضحكت يا الهي ليس هنالك بائس غيرك يا مي هو

لطالما كنت اود ان اسمع هذا الكلام لكن لما منه هو لما هو بالذات من اسمع منه هذا لما علي ان اعاني انا

لا اريد هذا ليس هذا ما حلمت به لنفسي ... لا علي ان انسى كل ما حدث سوف انسى انني تعرفت على شخص اسمه

اونيو ... مرت الايام والاسابيع وبعد شهر مر على هذه الحادثة لم يتكلم اونيو و مي هو مع بعضهما ابدا ولا احد يعرف

شيئا عن الاخر... كانت مي هو جالسة على الانترنت كالعادة تتصفح اخر الاخبار لكي تنشرها وتبدأ بالعمل عليها

فرأت خبرا ... شاب بعمر الزهور اهدي اغنيتي لمن لم يحس بما اشعر به ... لقد احببت الغناء كثيرا اصبح حلمي

لطالما تخيلت نفسي اغني في احدى المسارح او ارى فيديوكليب خاص بي لقد عملت مدة طويلة لكي احقق هذا

الحلم لكن لم اصل الى اي شيء سوف اغني هذه الاغنية الى شخص المني ولم يشعر بي وبما مررت به

حتى وان لم يكن صوتي بذلك الجمال حتى وان حصلت على انتقادات جارحة  اتمنى فقط ان تؤثر اغنيتي

بهذا الشخص اتمنى ان يسمعها من اجلي ومن اجل الايام الجميلة التي قضيناها معا ويغير رأيه

فتحت مي هو الفيديو لترى من هذا الشخص  فبدأ التشغيل كانت بدايته معلومات عن المغني كان الاسم

هو اونيو عندما رأت مي هو الاسم صعقت ولم تصدق : هااااه ايعقل انه هو كان العمر نفس عمر اونيو الذي تعرفه ونفس

طريقة الحديث ايضا لقد سبق واخبر اونيو مي هو انه يحب ان يرى النجوم في الليل وقد كتب في هذه المعلومات ان هذا الشخص يحب رؤية النجوم ايضا كل المعلومات التي كتبها هذا الشخص مطابقة لصفات اونيو صديق مي هو

مي هو : يا الهي ليس هنالك تطابق كبير كهذا فالنقل ان الاسم صدفة لكن بقية المعلومات نفســ.. فبدأت الاغنية وضهر

اونيو يغني ....()كانت كلمات الاغنية مؤثرة جدا عندما كانت مي هو تنضر الى اونيو وهو يغني شعرت بشعور غريب

لم تشعر به من قبل شيء غريب مي هو لم ترا شكل اونيو ابدا فقد كانا يتواصلان عبر الكتابه فقط ... مي هو : صوته رائع اه ايعقل انني بكيت ومسحت دموعها لا اصدق في اصعب الاوقات التي مرت بي لم ابكي تنزل دموعي الان لرؤيتي لشخص يغني اضن انني قد جننت اجل اضن ذلك يااااااا مع من اتكلم اه ونهضت وذهبت لتغسل وجهها واثناء سيرها

ايعقل انه اونيو لا لا ليس هو تطابق الصفات هذا اكيد صدفة ... بعد اسبوع خبر عاجل ضهر على قناة في التلفيزيون

شاب اثار ضجة بسبب اغنية ...اشتهر اونيو بسبب هذه الاغنية التي غناها وبدأت الشركات تطلبه وتتخاصم مع بعضها

من اجله لقد تحقق حلم اونيو بسبب الاغنية التي كتبها ل مي هو .... مي هو ياالهي هذا الشخص اشتهر كثيرا .. ذهبت

لترى ما يجري على الانترنت وتصفحت فرأت سبقا صحفيا معه سؤل فيه عن الشخص الذي قصده في اغنيته

المراسل : من الشخص الذي قصدته في اغنيتك الاولى هل هي حبيبتك .. اونيو: لا استطيع القول انها حبيبتي فهي لم

تقبل بي كحبيب لها ... المراسل : اذا انت اهديت هذه الاغنية لها ... اونيو : اجل ... المراسل : مازلت تحبها ...

اونيو : اكيد انا لا ازال وسوف اضل احبها الى الابد اتمنى فقط ان تغير رأيها وتقبل بي لقد حققت حلمي اخيرا لكني

لا اشعر به وبطعم هذه الفرحة ابدا كنت اتمنى ودائما اتخيل ان اشاركها هذي اللحضات ... لا استطيع ان اكمل انهيت كلامي وحاول الخروج من زحمة الصحفيين التي هو بها المراسل : لالا انتضر قل لنا الى اي شركة سوف تنضم اخبرنا بأسمها فقط ... لكن اونيو صعد السيارة وذهب .... مي هو : انه هو اجل هو اونيو واحمرت عيناها لا اصدق انه  هو

شعرت مي هو بالحزن الشديد على الذي يحدث الان لكن لم تفعل شيئا لقد اصبح اونيو مشهورا وتستطيع مي هو ان تصل اليه بكثير من الوسائل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعية ... لكنها لم تفعل شيئا ضلت مصرة على رأيها هي تحبه ايضا لكن كانت خائفة من طبيعة المجتمع الذي تعيش فيه لذلك لم تفعل شيئا وضلت صامته

بعد مدة ليست بطويلة اسبوعان استيقضت مي هو من نومها بأحباط وقد كان الوقت وقت الضهيرة تأخرت في النوم حتى انها تركت العمل والجلوس على الانترنت اسبوعا كامل نهضت من فراشها فتحت الستائر فرأت ان الجو ماطر والغيوم الداكنه تملئ السماء

مي هو : يا الهي ماهذا اليوم لما اشعر بالضيق في صدري فخرجت من غرفتها امي ماهو غدائنا اليوم انا جائعة

اخ مي هو : سمعتي الخبر ... مي هو : اي خبر ... اخ مي هو : يااا اين انت ايتها النائمة الشاب الذي اشتهر بسسب اغنيته ... مي هو : اجل ماخطبه ... الاخ : لقد اكتشفو اليوم انه قد انتحر

مي هو بصعقة كبيرة توسعت عيونها و ارتخت قدماها : مــــــــــــاذا !!! الاخ : مابك ... مي هو : يااااااااااا واقتربت تصرخ بوجه اخيها ... هل انت جاد قل انك تكذب هيــــا

الاخ : ياااا اقسم لك لقد رئينا الخبر انا و امي رأيته بأم عيني اذهبي لتسألي امي ان لم تصدقي كلامي ... ذهبت مي هو مسرعة الى غرفتها وفتحت اللابتوب لتتأكد من الامر .... الاخ : مابها لما هي منفعله هكذا

بحثت مي هو بالخبر واذا بها ترى صور ل اونيو والدم يغطيه وضعت يدها على فمها وبدأت بالبكاء بشدة ... لما فعل هذا

كانت دموعها تهمر مثل الامطار التي في الخارج ... فرأت خبر اخر سبب انتحار الشاب اونيو ... لقد وجدو في جيب اونيو الذي رمى نفسه من سطح متجر كبير في الحي الذي يعيش فيه وقد صورو الرسالة التي كتبت بخط يد اونيو

انا احبك مي هو احبك كثيرا هذا ما كتب في الرسالة ... عندما قرأت مي هو الكلمات صعقت وبدأبالضرب على المكتب الذي تجلس عليه وهي تبكي بشدة اونيو ارجوك  عـد لما فعلت هذا انا غبية انا عديم احساس انا من عليه ان يدفع الثمن ليس انت نهضت تسير فصقطت على الارض جالسة على ركبتيها لم تستطع السير بسبب ما حدث استلقت على الارض وضلت تبكي

في الغرفة وحدها ... بعد ثلاثة ايام ذهبت مي هو لتزور قبر اونيو وضعت الزهور البيضاء عليه ... انا اسفة وبدأت تبكي

ليس لدي شيء لاقوله لك سوى انني اسفة انا حقا اسفه احبك كثيرا لقد فات الاوان على قولي هذا سوف اعيش بقية حياتي

نادمة على ما حدث ... عادت تسير بخطوات خفيفة تجر نفسها بتعب عبرت الشارع وفي نفس الوقت هنالك شاحنة قد اتت

مسرعة رأتها مي هو لكنها لم تحرك ساكننا ضلت واقفة في مكانها و...بووووم ...

مي هو : ااااااااا استيقضت انه حلم يا الهي انه كابوس ليس حلم كانت الساعة 1 ضهرا نهضت من الفراش وهي حزينه

وخرجت من غرفتها الام : لقد فعلنا اشتراك الانترنت لك هيا تستطيعين تشغيله الان مي هو : اي اشتراك

الاخ : اضن انها مازالت نائمة يا امي الام : اجل اضن هذا .. لم تأبه مي هو على ما قالاه لانها لا يهما الان اي شيء من هذا .. غسلت وجهها و تناولت طعامها وعادت الى غرفتها نضرت الى اللابتوب وتذكرت ان كلامها هي و اونيو مخزون  ذهبت وشغلت الجهاز لكي تعود لايامهما معا فتحته واذا برسالتة تأتيها فورا المرسل اونيو الحالم : ايتها الغبية لما غبت كل هذا الوقت ... ندهشت وهي مصدومة ردت : اونيو !!!!!!  ... المرسل : ما ذا لما تنادين بأسمي هاليعجبك اليوم

اسمي .... صعقت مي هو فتجهت عينها الى تاريخ اليوم انه قبل شهرين من حادثة  اونيو .... مي هو : اونيو هل انت حي ... اونيو : ياااا مابك هالجننتي متى مت انا .. لقد غبتي يومين فقط وعدتي مجنونة لا انت اصلا كنتي مجنونة

صعقت مي هو من كلامه وذهبت الى امها مسرعة امي هل تذكرين الشاب الذي انتحر .. الام : اي شاب .. مي هو :

اميييي الشاب المحظوظ الذي اشتهر بسبب اغنية اهداها الى حبيبته  الام : ابنتي اضن انك اصبتي بحمى انت تهذين اذهبي لكي تستريحي ودعيني اكمل عملي ... مي هو : يا الهي ما الذي يحدث .. ذهبت الى  اخيها .. مي هو: انت

الشاب الذي اخبرتني انه انتحر ... اخاها : من هذا بستهزاء ... مي هو : يااااا مابك المغني الذي رمى نفسه من سطح متجر ... الاخ : اختي ارجوكي اذهبي لتزعجي احدا غيري لست بمزاج جيد الان ... مي هو : هل يعقل هذا فتذكرت التاريخ الذي رأته في اللابتوب وذهبت الى التقويم الموجود في المطبخ ورأت التاريخ نفسه مي هو : اذا كان كل ماحدث مجرد حلم ... اونيووو وذهبت بسرعة الى غرفتها لتتحدث معه ... مي هو : اونيووووو ... اونيو : يااااااااااا لما اختفيتي هكذا

كانت مي هو تقول مع نفسها الحمدلله وتشكره ان اونيو مازال حيا : اشتقت اليك كثييرا .... اونيو : انا ايضا ايتها الغبية

كيف اختفيتي وتركتني هكذا فجئة ... مي هو وهي سعيدة جدا : اسفة لن اكررها مرة اخرى ... اونيو: اوه

مي هو : ما الامر ... اونيو : ما هذا الادب (لن اكررها مرة اخرى ) اضن ان غيابك لمدة يومين اثر كثيرا زدتي ادبا وجنونا ايضا .... عندما رأت مي هو كلامه هذا سعدت كثيرا

مي هو : هههههههههه  ... اونيو: قلتي انك اشتقتي لي لما اشتقتي لي ... مي هو : ماذا لما افهم

اونيو : اه بدأ الغباء انتي قلتي انك اشقتي لي كثيرا اذهبي واقرأي ماقلته .. مي هو : اجل قلت هذا

اونيو : اجل قوليلي لما فعلت هذا لما اشتقتي لي ... مي هو : اممممم ... اونيو : ماذا هيا لما اشتقتيلي

مي هو : انت ايضا قلت انك اشتقت لي قل لي انت لماذا .... اونيو : انا من سأل في البداية عليكي الرد

مي هو : لن ارد مالم تقول لي انت .... اونيو : اه غبيييييييييية .... مي هو : غبييييييييييييي هيا رد

اونيو : لا اعلم كيف حدث هذا لكن عندما غبتي لهذين اليومين شعرت بالفراغ الكبير وكأن شيء

نقص من حياتي  ضللت افكر بك  كثيرا ربما طوال الوقت مي هو انت اصبحتي جزئا مني

انا احبك ... عندما رأت مي هو الكلام دهشت الامر ذاته يحدث في الحلم وفي الحقيقة

اونيو : يااااا اين انتيييييي ... مي هو : انا هنا ... اونيو : ماردك ارجوكي اقبلي انا حقا اصبحت احبك

كثيرا لاتندهشي وثقي بي سوف اعمل جاهدا على ان اسعدك مي هو انا لا اتخيل حياتي وانتي لست بها

لا اعلم ما الذي سأفعله ان لم تكوني بجانبي بقية حياتي ... ردي علي ارجوكي سكوتك هذا يخيفني

احمرت عينا مي هو بسبب الكلام الذي رأته كل شيء يعاد احداث الحلم تتكرر في الحياة الحقيقية

مي هو مع نفسها حسننا .... وكتبت : اونيو انا ايضا احبك كثيرا واتمنى ان اكمل بقية حياتي

معك ... اونيو : حـــقــاااااااااااا ... مي هو : اجل ... اونيو : يااااااااااااااااا حبيبتي الغالية  اقسم لك انني لن اخيب

ضنك ابدا .... مي هو : ان شاء الله .... اونيو : اذا من الان وصاعدا انتي حبيبتي ياااااااااااااا جميل جدا

كانت مي هو سعيدة جدا لانها افصحت عن ما في قلبها قررت انها لن تخطئ كما اخطأت في الحلم

هذا الحلم كالمعجزة حدث ل مي هو .. كأن الله يخبرها ان اونيو هو قدرها ... اصبحا  مي هو و اونيو

حبيبين وبعد سنتين جاء اونيو لطلب يد مي هو للزواج وتزوجا و انجبا اطفالا وعاشا بسعادة بقية حياتهما

معا .....


? Do you know that you have pretty legs

I know that staring is losing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://koreahere.alhamuntada.com
♥드무♥emy_fantasygirl
كوري حبوب
avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 20/06/2000
العمر : 17
الجوزاء عدد المساهمات : 171
نقاط : 11283
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
الموقع : غارقه فى الاحلام
العمل/الترفيه : طالبه واثقة من نفسها عايشاها بسعادة و مليش دعوة باى حقود
المزاج : ولا اروع

مُساهمةموضوع: رد: قصة (حلم جاء في وقته )   الإثنين فبراير 03, 2014 3:24 am

واوووووووووووو اونى كتير حلوة تسلمى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة (حلم جاء في وقته )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبضات كوريا :: تسلية :: قسم القصص و الروايات-
انتقل الى: